الثلاثاء , أغسطس 11 2020
الرئيسية / آخبار دولية / رحيلك خسارة لكنه درسا في الوفاء لعهد الشهداء والاخلاص للشعب .

رحيلك خسارة لكنه درسا في الوفاء لعهد الشهداء والاخلاص للشعب .

ترجل فارس اخر من ابناء شعبنا الاوفياء ورحل عنا وترك الأمانة من جديد للاجيال لمواصلة المسير ، فعلى قدر المصاب وضخامته واثره ووقعه على مكونات شعبنا لأننا فقدنا اسماً لامعاً وقدماً عليا ومكانة مرموقه في الخارطة النضالية للشعب الصحراوي المكافح ، سجل ماضياً وسجل التاريخ عنه انه حافظ على مواقف الشرفاء الذين تنكروا لذواتهم من اجل قضية شعبهم ولم يختارو الحسابات البنكية والفلل بالرباط وغيرها .

تميز المرحوم محمد خداد حسب رفاقه بفهم ونضج ووعياً ثورياً ونضالياً متوهجاً ومخزوناً فكرياً وثقافياً وسياسياً جعله محط انظار الجميع، وبهذا التقدير الكبير الذي كان يحظى به المرحوم كوجه ثوري ونضالي، يجعلنا نستلهم منه وممن سبقه من الشهداء البررة اعظم الدروس والعبر، من صبرهم وشجاعتهم وجسارتهم ونقتدي بتضحياتهم ونحذوا حذوهم في الدفاع عن قضية شعبنا البطل ،وان نقتفي أثر هذه البطولات ، التي اضاءت ساحات الخلود او تلك التي لاتزال توغل في مآثرها الخالدة ، فالى شهداءنا لكم منا ازكى سلام وتحية، يا من ارتقيتم بمقامكم المهيب الى مصاف ومراتب العلى لكم منا كل الشوق واللهفة، يا من اثلجتم بمواقفكم صدور شعب تواق للحرية والإنعتاق والحياة الكريمة ومن دفعتم ارواحكم ورصيد حياتكم رخيصة لتكون ثمناً وضريبة كي يحيا شعبكم معززا ومكرما لكم منا الف تحية وسلام، انتم من رفضتم الذل والمهانة وابيتم الإستكانة والخضوع والخنوع لمشاريع طمس هويتنا ولم ترضوا لحياة العزة والكرامة بديل فسقيتم بدمائكم الزكية بذور الحرية لهذه الأرض العطشاء لتثمر ثمار الحرية وتزهو بابهى حلة فانتم من يحتفظ بهم التاريخ في انصع صفحاته، انكم للكبرياء وطن وللعزة مكان، فيا ايها الملاء من عظمائنا الاكابر يا من انتلقت اجسادكم الطاهرة بعد مسيرة نضال مظفرة ومحمومة من فوق صقيع تراب الأرض الى باطنها الساخن الذي ضم جثامينكم الزكية بعد رحلة كفاح دنيويه مضنية وزاخرة بالعطاء والتضحيات انتهى بها المطاف بزفاف راقي ومشرف الى الرفيق الاعلى نقول لكم من على منبر الاحرار لم ولن ننساكم ابداً وسنظل على إيمان ويقين تام بان ارواحكم قد صان قدرها الله قبل ان يصون قدرها عباده، فانتم من كنتم قمماً شامخة في حياتكم ستظلون حاضرين في هذه المرتبة واكثر في نفوسنا ووجداننا ابد ما حيينا وسوف تبقون عمالقة امام عيوننا كلما مررنا باماكن وجودكم او دلفت اقدامنا آثار خطاكم في الدنيا او ترامت نواظرنا صوب تلك الرياض التي احتوت اجسادكم الطاهرة التي تحاكي جميل فعلكم، فتلك الرياض الفردوسيه التي تعكس وطنية هؤلاء الميامين الأخيار الذين استنهضوا الهمم واستشعروا مسؤولية الدفاع عن الارض والعرض ضد الاحتلال واذنابه السابحين في فلكه منها تبرز هوية هؤلاء الافذاذ الذين جسدوا باعلى مراتب االدفاع عن شعبنا معاني الهوى والولاء والانتماء لهذا الوطن، تضحيات تجمع بين طياتها فلسفة لثقافة النضال وحب التضحية بالنفس والمال، فالشهداء هم احياء عند ربهم يرزقون هذا ليس اعتباطاً انما مرسوماً وموسوماً منزل من رب العالمين فهم من نالوا شرف العزة في الدنيا واستحقوا رخاء الحياة الابدية في الآخرة، هذه الميزة هي من يتميز بها الشهداء وتتفرد بها القضية التي ضحوا من اجلها بارواحهم وهي قضية التحرر والإنعتاق من العبودية والظلم والجبروت والإضطهاد. الذين ضحوا بارواحهم في سبيل الدفاع عن الأرض والعرض والدين .

كان اخر لقاء جمعني مع المرحوم محمد خداد في باتفاريتي المحررة شهر يناير من السنة الماضية يتميز الرجل باخلاق عالية، االابتسامة لا تفارق محياه، يتقن فن الانصات، انها لحظة تخالجني فيها احاسيس الذكريات لتمتزج بمشاعر الفراق الأليم، فقد كان المرحوم بالنسبة لي اكثر من مجرد صديق او اخ،كان مثلاً أعلى وفيه اجمل السمات الانسانية التي تبرز أسمى وارقى تجلياتها ومعانيها، لينضاف رحمه الله الى أولئك الذين عرفناهم و تركوا غصة الحزن تلوكها قلوب المخصلين من ابناء شعبهم وخلفوا الخسارة الحقيقية بفراقهم لهذا الوطن، لكن اجد في النهاية انهم فقط من سيقفون على عتبة ومتراس البطولة وهم من سيتصدرون المشهد في تاريخ البلد والبشرية جمعاء ، لكونهم عاشوا من اجل شعبهم ، فمهما استرسلنا في سرد حديثنا عن اولئك المناضلين الشرفاء وامعنا في التفتيش عن صفحاتهم الناصعة لن نفيهم ما يستحقون من معاني وصف وثناء ترقى لما يستحقون، فلكم من الله كل الرحمة والغفران والرضوان والى جنات الخلود يا شهدائنا وعظمائنا الميامين.

حمادي محمدلمين الجيد (الناصري )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial