الخميس , ديسمبر 13 2018
الرئيسية / آخر الأخبار / المغرب وسياسة الكذب المفضوح ,هذه المرة باسم الامارات .

المغرب وسياسة الكذب المفضوح ,هذه المرة باسم الامارات .

مما لاشك فيه ان قرار مجلس الامن الدولي ,خيب امال دولة الاحتلال المغربي ,ومن وراءها فرنسا الاستعمارية ,وجاء عكس توقعاته .بعد ان راهن على سياسة العربدة والتهديد والوعيد ,من اجل ابتزاز المجتمع الدولي ,وربح نقاط قانونية وسياسية من داخل مجلس الامن, بدعم وتخطيط فرنسا , ولعل الدعوة الى المفاوضات المباشرة مع جبهة البوليساريو دون شروط مسبقة ,كانت هي الضربة القاسمة لتوجهاتهم ,لان ذلك سيقبر مشروعه المشبوه ” الحكم الذاتي ” ويفرض عليه القبول باجراء استفتاء تقرير المصير الذي يتهرب منه منذ سنة 1991 ,لانه يدرك نتيجته التي ستفضي الى استقلال الشعب الصحراوي .

يخرج ومن جديد بمسرحية جديدة  محاولة ربط البوليساريو بحزب الله ,الذي تصنفه بعض الدوائر الدولية كحركة ارهابية ,بحثا عن الدعم المادي من دويلات الخليج الثلاث :السعودية ,الامارات ا,لبحرين ,وبحثا عن الدعم السياسي الامريكي الاسرائيلي والغربي.

ويلاحظ انه ذلك لم يجد تجاوبا يسير في  هذا المسعى ,لان الجميع يدرك ان جبهة البوليساريو حركة نظيفة , لكن ذلك لم يمنعه من مواصلة اصراره على  سياسة الكذب والتضليل ,ويكذب على اصدقاءه واعداءه ,وتجلى ذلك في لقاء جمع ,الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي  الاماراتي – اليوم – أعمال الدورة الخامسة للجنة الإماراتية المغربية المشتركة.. وذلك بحضور  ناصر بوريطة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي المغربي ا الذي ترأس وفد بلاده المشارك في اللجنة ,بعد ان ذكرت وكالة المغرب العربي للانباء ان الامارات نددت بـ”الأنشطة الارهابية التي تجمع (حزب الله) ب(البوليساريو) “وسعيهما للمس بأمن واستقرار المملكة ووحدتها الترابية”.

وهو ما لم يذكر بموقع وزارة الخارجية والتعاون الدولي الاماراتي ,وما لم تنتبه له وسائل اعلام المخزن ان حبل الكذب قصير ولايمكن حجب الشمس يالغربال ,وخاصة في عصر الرقمنة فاننا ندحض الحجة بالحجة واليكم رابط  الخبر من موقع وزارة خارجية الاماراتي , ولا وجود لامنيات المغرب .

https://www.mofa.gov.ae/MediaCenter/News/Pages/22-05-2018-UAE-Morocco.aspx

هذا نموذج للكذب الذي يمكن فضحه بنقرة حاسوب او ببصمة هاتف , لذلك يهيب موقع سلوان ميديا الى كافة الصحراويين باخذ الكثير من الحيطة والحذر ,في التعاطي مع كل ما ينشره المخزن وطابوره الخامس .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial