الخميس , ديسمبر 13 2018
الرئيسية / آخر الأخبار / الاحتفالات باتفاريتي المحررة ,و الاحتلال المغربي خرج عن عادته هذه المرة ,و اختار صمت القبور عن الصراخ .

الاحتفالات باتفاريتي المحررة ,و الاحتلال المغربي خرج عن عادته هذه المرة ,و اختار صمت القبور عن الصراخ .

عودتنا دولة الاحتلال كلما اشتد عليهم الالم ,يحدثون الصراخ والعويل , وبعد التهديدات قبل صدور قرار مجلس الامن الدولي الاخير ابريل الماضي . والذي كان يراهن من خلاله على ربح نقاط سياسية وقانونية ,يعوض بهما خسارته وفشله الديبلوماسي في الاتحاد الافريقي وقرار محكمة العدل الاوربية ,الذي حسم في مسالة السيادة , بحيث انه كان ينتظر من عرابه فرنسا ان يؤثر على القرار ,وتؤسس الى ادانة الجبهة ,وان يدرج مجلس الامن الاراضي المحررة ضمن المنطقة العازلة ,لكن كل تلك الشطحات باءت بالفشل وكل المناورات اصطدمت بصخرة اسمها الشعب الصحرواي الذي يؤكد غدا من خلال احياءه  الذكرى ال45 لاندلاع الكفاح المسلح ، ببلدة التفاريتي المحررة عبر استعراضات عسكرية وفقرات رياضية بحضور رئيس الجمهورية ، الأمين العام لجبهة البوليساريو،السيد إبراهيم غالي ،  إضافة لضيوف وشخصيات دولية وسفراء دول صديقة ووفود عن الولايات والمؤسسات الصحراوية

وكان  رئيس الجمهورية ، الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد إبراهيم غالي قد وصل يوم الجمعة إلى بلدة التفاريتي المحررة المقر العملياتي للناحية العسكرية الثانية للإشراف رسميا على الاحتفالات المخلدة للذكرى الـ 45 لاندلاع الكفاح المسلح .
ويخلد الحدث وسط حضور وطني ودولي لافت في ظل متغيرات دولية وجهوية “غير مسبوقة” ، منها عودة القضية الصحراوية الى الأجندة الدولية في ظل “التفاف وطني شامل” من حول أهداف ومثل جبهة البوليساريو الممثل الشرعي والوحيد للشعب الصحراوي ،وسط تعاطف دولي كبير وتنديد بجرائم الاحتلال المغربي والتشهير بجرائمه في حق الشعب الصحراوي على أكثر من صعيد .
فالشعب الصحراوي يحتفل بمرور 45 سنة على تأسيس جبهة البوليساريو واندلاع الكفاح المسلح وسط “مكاسب” سياسية ودبلوماسية على الصعيد الدولي، منها تكريس عضوية الجمهورية الصحراوية في الاتحاد الإفريقي  واعتراف الدول (أكثر من 80  بلدا عبر العالم)،.

في حين تحظى جبهة البوليساريو بمكانة “متميزة” كونها ممثل شرعي ووحيد للشعب الصحراوي وكشريك في صنع السلام في المنطقة باعتراف من الأمم المتحدة وكافة المنظمات الدولية في مقابل عدم وجود أية دولة أو منظمة تعترف للمغرب “بمزاعمه” التوسعية في الصحراء الغربية التي تظل مسألة تصفية استعمار بحسب قرارات وتوصيات الجمعية العامة ومجلس الأمن الدولي.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial